U3F1ZWV6ZTM5MzE4MDA0NzEzNTA2X0ZyZWUyNDgwNTE5NzIzNTAyMQ==

طريقة كتابة مقالة فلسفية بمنهجية الاستقصاء بالوضع في البكالوريا

شرح كتابة مقالة فلسفية بمنهجية الاستقصاء بالوضع

طريقة كتابة مقالة فلسفية بمنهجية الاستقصاء بالوضع في البكالوريا 2017



طريقة الاستقصاء بالوضع


تقوم الطريقة على محاولة إقناع الخصم بصحة راي لم يكن يراه صحيحا لذلك جاءت الصيغة المعبرة عن الاستقصاء بالوضع الدفاع عن رأي يبدو غير سليم
. مثال ( اذا افترضنا ان الأطروحة القائلة ( العقل مصدر المعرفة) غير صحيحة و تقرر لديك الدفاع عنها و تبنيها ، فما عساك ان تفعل ؟

و لذلك لا يمكن اعتماد الاستقصاء بالوضع عند افتراض صحة الأطروحة كما هو الحال في بعض الحوليات كأن نقول اذا افترضنا ان الأطروحة القائلة ( العقل مصدر المعرفة) صحيحة ، و تقرر لديك الدفاع عنها و تبنيها فما عساك أن تفعل ؟
هنا يكون السؤال خاطئا لا يوفي بالغرض ، لأنه اذا كانت الأطروحة صحيحة فهي ليست بحاجة الى إثبات .

و للاستقصاء بالوضع صيغ عامة أشهرها
1- اذا افترضنا ان الأطروحة (س) غير صحيحة و تقرر لديك الدفاع عنها و تبنيها ، فما عساك ان تفعل
2- اذا كنت مع الرأي (س) و أردت إثباته للمعترضين فما هي مبرراتك ؟
3- اثبت صحة الرأي (س)

الخطوات
المقدمة
ا الدفاع عن رأي يبدو غير سليم
إظهار أن الأطروحة بحاجة الى دفاع

العرض
ب- عرض منطق الاطروحة = و المقصود بمنطق الأطروحة تحليل ما جاء فيها مع الأساس الذي قامت عليه مثلا ( ما معنى ان العقل مصدر المعرفة.........)
ج- الدفاع عنها بحجج شخصية . تحليل كل الأدلة التي تثبت ان العقل هو مصدر المعرفة على ضوء المذهب العقلي ( بمعنى أن التلميذ يكون عقلانيا ، و يتبنى حججهم.
د- نقد خصوم الاطروحة = ان نقد الخصوم يدخل في اطار الدفاع عن الاطروحة و يدعم موقفنا .
عرض المنطق الذي يقوم علي راي الخصوم ثم الشروع في نقده . كان نستعرض الاساس الذي قام عليه رأي التجريبيين ثم الاعتراض عليه بإثبات ان التجربة ليس مصدر المعرفة

النتيجة ( التأكيد على مشروعية الدفاع )
فاذا كان الغرض من هذه الطريقة الدفاع عن أطروحة ، فلا بد ان تكون النتيجة منسجمة مع الغرض ، و تؤكد صحتها . كأن نقول بعد التبرير الأطروحة و الاعتراض على خصومها يمكن لنا الحكم بانها اطروحة صحيحة يجب تبنيها 


ملاحظة : في الاستقصاء بالوضع أو بالرفع لا يمكن تبني موقف توفيقي أو حيادي كما هو الحال في الجدل 



3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة